Friday, February 16, 2018

ألمطلق


17-2-2018

أردت جذب إنتباههم؛
بحيلة صغيرة تعلمتها.
صفقوا بحرارة لوهلة….
ثم مضوا؛ كل في طريقه!

إنتظرتهم اليوم التالي
و غريزتي قالت إستمر؛
لكنهم لازالوا ماضين في طريقهم!

فأصيحت أنتظر ميعاد النوم
لكي أحلم بهم في منامي

وفي النهاية: اتيت وحيدا ورحلت غريبا

Thursday, January 25, 2018

الوجه الاخر، للذاكرة

26-01-2018

في الماضي أعطوني خشباّ،
فصنعت العابي.

لا اتذكر تلك المغامرات، للاسف،
كل ما اتذكره هو فرحتي باللعب،
تحديدا، حينما اغمضت عيني!

مرت الأيام، وتغيرت؛
اصبحت شخصاّ مختلفأ، أتطلع لصبايا،
حتي اتذكر من انا!

Thursday, January 18, 2018

خاتمة أمسية

19/01/18

أرجوك؛ ربت علي كتفي برفق؛
فالطريق لازال في أوله!

في الماضي إعتدت الفشل؛
وكنت تؤنبني!

حاولت الهروب من أسئلتهم؛
لا لعدم مواجهتهم؛
بل لعدم إحساسي بهم!

في الغابة....
إذا ماتت الشجرة؛
هل هناك من ينعيها؟
ولكنها لازلت واقفة.

Thursday, January 11, 2018

مقدمة من أمسية



12/1/2018


إنتهت كلماتي؛
تلك التي كنت أرددها.

في الماضي إلتقينا؛
أخبرتك: أحبك!
فجاوبتي: أنا أيضاّ!

تحققت نبؤتي؛
تلك التي صنعتها؛
لنصبح سويا!

لكن؛ الجنازات يحضرها الأحياء.
ليرثوا الأموات.





Thursday, September 28, 2017

الأن أتكلم

       29-09-2017

حلمت ليلة أمس؛
أول مرة؛ منذ زمن
لا أعلم ما يعني هذا؟!

لم تتحقق أحلامي من قبل!
حينها توقفت عن الحلم.

الواقع فرض علي!
لا يمكننا تغيير ما حدث؛
لكن يمكننا نغير ما نشعره تجاهه

Thursday, July 06, 2017

أخر مشهد

27-06-2017

أحكي لهم قصتي؛
لكي اسمعها لأول مرة.

رأيتها في الأمس بأحلامي؛
وترددت في الطلب منها؛
فلم نلتقط صورة سويا!

اصبحت اسير افكاري
كمن تمني انقاذ أحدهم،
فتسبب في إغراقهم.

كظل انسان،
كان بطل في يوم من الايام.

Thursday, November 10, 2016

أياّ كان


11-11-2016


قضيت جزء من حياتي مبتسم؛
الجزء الأصغر؛
عندما كنت أجلس بجانب النافورة .

طالما أحببت التحدث كثيرا؛
حتي لا أشعر بالوحدة.

تمنيت دوما اقتناء لعب الأطفال؛
حتي أتطلع لشيء في شبابي ؛
يذكرني بطفولتي.

أشخاص يلتقطون صور؛
أستأذنهم  للمشاركة
لكي أكون جزء من حياتهم.

مرة أخرى؛

لقد نسيت ما كان ينبغي أن أتذكره.